جامعة افريقيا العالمية : تطاوع الظروف وتقهر المستحيل وتكمل عامها الدراسي بنجاح

كتب : حسان علي طه

لعل استقرار العام الدراسي في جامعة افريقيا العالمية هذا العام يعد من أبرز نجاحات الجامعة التي تباهي بها الامم خاصة في ظل الأوضاع التي عاشتها البلاد في الفترة الماضية والتي اجبرت جميع المؤسسات التعليمة السودانية علي اغلاق ابوابها حتي وجدت نفسها أمام سنةٍ دراسيةٍ جديدة دون أن تنقضي السنة الماضية، حيث ظلت الجامعة حريصة علي استقرارعامها الدراسي بإصرار وعزيمة من ادارتها واساتذتها وطلابها وهاهي الآن تجني ثمار ذلك الصمود وعامها الدراسي يدخل اسابيعه الأخيره لتهيأ نفسها في الدخول للعام الدراسي الجديد وقد أوفت بمستحقات العام الدراسي الحالي وهذا في ذات نفسه نجاحاً باهراً يسجل في دفاتر انجازات الجامعة.

أن التطور التقني الكبير الذي وصلت اليه الجامعة عبر مجالاتها المختلفة خاصة المجال الأكاديمي والبيئة المعرفية الممتازه جعل الجامعة قبلة للأنظار ومحط اعجاب الطلاب وذويهم حتي صار ذلك من سمات الجامعة عندما تذكر في المجتمعات مماجعل الأسر تتاهفت علي قبول وتسجيل ابناءها ضمن طلاب الجامعة ينشدون الإستقرار والبيئة الصالحة.

كل ذلك يمضي جنباً الي جنب مع الطفرة الإنتاجية التي تشهدها وحدات الجامعة المختلفة ضمن مشروع الجامعة المنتجة والذي تهدف به الجامعة الي الاكتفاء الذاتي والإعتماد علي الذات في ظل المتغيرات التي يشهدها العالم الذي أصبح البقاء فيه للمنتج الي جانب أن ذلك يمثل بيئة تدريبية جيدة لطلاب الجامعة تبتغي من خلالها الجامعة اعداد الطالب للذهاب الي مجتمعه معداً اعداداً يساعده علي قيادة التطور والمساهمة في بناء مجتمعه متصلاً ذلك برسالة الجامعة التي تهدف من خلال انشطتها الي المساهمة في بناء المجتمعات الافريقية والاسلامية.

ان ابرز مايجب أن تفاخر به الجامعة بين رصيفاتها وامام ضيوفها ومجلس امناءها هو هذا الإستقرار الذي شهده العام الدراسي في ظل الظروف التي مرت بها دولة المقر السودان فقد لفت ذلك الأنظار اليها كمحطة تختلف عن بقية المحطات ورفع حاجب الدهشة لقدرتها الفائقة علي ادارة الأزمة كماتدير تنوع طلابها المنتسبين الي خمس وثمانين دولة من حول العالم.

هنيئاً لجامعة افريقيا العالمية بإدارتها وطلابها وطاقمها العامل والتهنئة الخاصة لإدارة تقانة المعلومات وادارة الامتحانات والشهادات علي تنفيذهم لمستحقات امتحانات الطلاب رغم ظروف انقطاع الانترنت عن البلاد وكذلك هنيئاً لنا بجامعة افريقيا العالمية التي تمضي بحول الله وقوته وارادة الله وادارتها والعاملون بها.