في رحاب الله محمد عبود باعبود

رحل عن دنيانا بمدينة جده محمد عبود محمد باعبود. ذلك الرجل الذي ذهب عن هذه الدنيا خفيف كالنسمة لم يترك خلفه أي غبار من الضغائن أو العداوة. رحل وتركني في أسى وحزن عميق رحل عني من كان يضيء عتمة الليل (أبي الغالي) تركني اصارع أمواجًا من مشاعر الحزن والأسى والدموع الصامتة. فجر يوم الإثنين 8/6/2020م تلقيت خبر وفاته فجأة، فاستقبلت الخبر برضا بقدر الله، كيف لا وهو صاحب الوفاء والعطاء ورمز العزة. في بعض الأحيان يعتبر الرحيل خسارة ولكن رحيل( أبي) ليس بالخسارة كما يتصورها البعض فقد عمل من أجل طلاب حضرموت الكثير والكثير مالايجهله أحد (أبي) مهما تحدثة أو كتبت عنه لا أستطيع أن أوفيه حقه؛ (أبي) من الشخصيات الذين ساهموا في مساعدة الطلاب في العلم وتقديم كافة الاحتياجات قدر الاستطاعة لطلاب في بلدهم الثاني السودان وكان( أبي) من محبي ومشجعي الطلاب اليمنيين في الاتحاق بالجامعة أفريقيا العالمية وتقديم كافة الاحتياجات للطلاب وكان( أبي) من الناس المعجبين بشخصية المدير السابق كمال محمد عبيد وكان معجب بأداء الأساتذ والدكاتر وكل الخدمات الذي يقدم في جامعة أفريقيا العالمية كما أشكر أنا ابنت المرحوم إدارة الجامعة وكافة العاملين فيها واشكر لإتحاد طلاب اليمنيين في الخرطوم وفي كل مكان واشكر كل الطلاب الذين قدموا لنا التعازي في فقيدي( أبي الغالي) نسأل الله تعالى عزوجل أن يرحمه ويغفر له وأن يسكنه فسيح جناته ويلهمنا الصبر والسلوان.. انا لله وإنا اليه راجعون . ابنة المرحوم خديجة محمد عبود باعبود طالبة في جامعة أفريقيا العالمية /كلية العلوم الأسرية وتنمية المجتمع وخريج جامعة أفريقيا ابنه طارق وابنة عالية محمد عبود باعبود وجميع أبناء المرحوم